الرئيسية / المنزل / الاسرة / دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء

دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء

دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء

دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء
دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء

قد يعرف البعض الشخصية القوية بأنه الشخص؛ الذي لديه القدرة على السيطرة على غيره من خلال الأقوال والأفعال، ولكن يختلف هذا المفهوم لدى علماء النفس، ويقدمون التفسير الصحيح للشخص القوي؛ بأنه الشخص الذي يملك القدرة والمقومات على صنع النجاح والتأثير في من حوله بالشكل الإيجابي ويخلق التغيير لنفسه، ويملك مهارات وقدرات نفسية وفكرية وجسدية عالية تؤهله لذلك.

دور الأسرة في تعزيز شخصية الطفل

تلعب الأسرة دور كبير في جعل الطفل يمتلك شخصية قوية، ويكون ذلك من خلال تصرفات الوالدين أمامه، ومن خلال ما يربونه عليه، وما يقدمونه من نصائح، فيما يلي عزيزنا القارئ سنحاول تقديم عدد من النصائح الخاصة بذلك.

  • تجنب الخلافات الزوجية

للخلافات الزوجية تأثير كبير وبشكل ضار على حياة الأطفال، وزيادتها يؤثر على شخصيتهم بالسلب، كما يؤثر على حياتهم ويجعلهم يشعرون بالكثير من الإزعاج والقلق وعدم القدرة على اتخاذ قرارات صحيحة، ولا يملكون قدرة التعامل مع مشاعرهم بالإيجاب.

  • محاولة التعلم الجيد مع المستوى الاقتصادي

في حالة كانت الأسرة من مستوى اقتصادي ضعيف، لا تجعل هذا يؤثر على تعاملك مع طفلك، حاول على قدر الإمكان توفير له ما يريد ومعيشة جيدة، وقم بشرح له ظروف المعيشة والأمور التي تواجهك، ولا تجعل ضيقك من صعوبة الحياة يجعلك تتعامل مع الطفل بشكل سئ، أو تقوم بعقابه، فهذا ليس حلا لمشاكلك؛ ولكنه يعمل على تفاقم الأوضاع وبالذات يجعل الطفل يتأثر بشكل سلبي في جميع أمور حياته.

  • علم طفلك الاحترام 

تعليم الطفل الاحترام، عليك أن تعلمه أن يتعامل معك باحترام، ومع الأشخاص بالخارج، وقبل كل ذلك عليك تعليمه ألا يرضى التعامل بغير احترام، فهذا يجعله يكسب ثقة كاملة بنفسه، ويكون قادر على التعامل مع الأشخاص المختلفين ومواجهة الأمور بالخارج، ولا يقسو شخص عليه. عليك أيضا تعليمه أداب الحديث، والاستئذان وبخاصة عندما يوجد أشخاص مختلفون يتحدثون، وبتلك التصرفات البسيطة يكسب حب واحترام الأخرين له، وهذا يعزز من ثقته بنفسه ويقوي من شخصيته.

لكن يجب مراعاة أمر، أن الطفل لن يستجيب لتلك النصائح التي يتم تقديمها له، إلا إذا كانت تلك تصرفاتك مع والدته ومع الأخرين، فيصبح الاحترام أمر يكتسبه ويستمع إليك بكل ود وحب خلال تقديم له النصائح بخصوص ذلك الأمر، فيكون لها كبير الأثر في نفسه.

دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء
دور الأسرة في تقوية شخصية الأبناء
  • اصبح صديقا لطفلك

بكل تأكيد الصداقة بينك وبين طفلك، لها كبير الأثر في العلاقة بينكما وفي تقوية شخصية الطفل، تعامل معه بكل ود وحب، واجعله يحكي لك عن كل أسراره، واستمع له بدون انزعاج، وانتظر منه أن ينهي حديثه، ثم قم بتقديم النصائح الخاصة له، تقوية العلاقة بينكما، وتقديم النصائح المختلفة في المواقف التي يمر بها، من خلال خبرتك الكبيرة بالحياة، يجعله يحصل على شخصية قوية وقادرة على التعامل مع المواقف المختلفة.

  • اجعله يشعر بحريته واستقلاله

الأطفال بشكل كبير وبخاصة عندما يكبرون عاما عن عام، يكونوا في حاجة للشعور بالاستقلالية والحرية، يرغب الطفل في ممارسة بعض الأمور بنفسه، عندما يكون صغير السن، اجعله يعتمد على نفسه في الطعام وارتداء ملابسه، وعندما يكبر بإمكانك تركه يقوم بالمذاكرة بنفسه، ولا تتدخل بشكل كامل إلا في حالة الحاجة لذلك، ولكن مع متابعتك له خلال المذاكرة.

وتقوية الشعور بالحرية والاستقلالية بنفسه أمر جيد وشعور رائع بالنسبة له، وبخاصة عندما يجد أن الأهل يدعمونه في ذلك.

كي تعزز ثقة طفلك بنفسه، والعمل على تقوية شخصيته، قدمنا لك بعض النصائح من أجل ذلك، إن كنت تملك نصائح أخرى شاركنا بها؛ كي تعم الفائدة الجميع.

 

يشرفنا المتابعة و الرد على جميع تعليقاتكم إذا كان لديكم أي استفسار

تنبيه : المقال يعبر عن رأى كاتبه والموقع غير مسؤول عما ورد به

عن Amgad Alaidy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *